U3F1ZWV6ZTQwNjk0NjQxNjc4X0FjdGl2YXRpb240NjEwMTQxNDM0MDY=
recent
أخبار ساخنة

مخاطر وأضرار التفكير الزائد-تنمية بشرية

مخاطر وأضرار التفكير الزائد-تنمية بشرية

مخاطر وأضرار التفكير الزائد



مخاطر وأضرار التفكير الزائد-تنمية بشرية


هل حدث يوماً أن ذهبت للفراش ليلاً لتنعم ببضع ساعات من النوم بعد يوم عمل شاق ثم سرعان ما قفزت أفكار كثيرة إلى عقلك وأجهدتك لدرجة أنك لم تستطع النوم إلا بعد قضاء ساعة أو ربما أكثر وأنت تفكر في هذه الأفكار الغريبة ولا تستطيع منع نفسك من التفكير فيها؟!

حسنا، هذا ما يُسمى بالتفكير الزائد وقبل أن ينتابك شعور بالقلق فالمشكلة لا تخصّك أنت وحدك بل نعاني منها جميعاً في كل أنحاء العالم. لذا اهتم علماء النفس بهذه المشكلة وحاولوا جاهدين إيجاد بعض الحلول العملية التي نسرد لك بعضاً منها في هذا المقال.


لكن دعنا أولاً نوضح وربما أنك تتساءل الآن، لماذا يُعتبر التفكير الزائد مشكلة؟!


لماذا يُعتبر التفكير الزائد مشكلة؟


التفكير في حد ذاته لا يعتبر مشكلة بل هو أمر مطلوب لتنشيط عقلك على مواصلة الإبداع، لكن الإسراف في التفكير في كل الأشياء والتفاصيل الصغيرة تلك هي المشكلة، فجأة تجد عقلك يتزاحم بكم هائل من الأفكار والتساؤلات التي تبحث عن إجابات لها وربما كانت هذه التساؤلات ليست مُهمة على الإطلاق والإجابة عنها لا تُمثّل لك أي معنى لكنك ومع ذلك لا تستطيع الامتناع عن التفكير فيها..

فيما يلي بعض من مخاطر التفكير الزائد:


- قلة النوم:

غالباً ما يكون الوقت المُحبب للأفكار والأسئلة التي تقفز برأسك هو عندما تريد التوجه للنوم، تطاردك هذه الأفكار كأشباح لا يمكنك الفرار منها مما يجعلك تقضي ساعة أو ساعتين وأنت تنجذب إلى هذه الأفكار وتحاول إيجاد إجابات للأسئلة التي تعبث بعقلك، وينتهي بك الأمر في النهاية إلى الإرهاق والتعب وربما الصداع الناتج عن كثرة التفكير وكل هذا يؤثر بالسلب على جودة نومك!

- الجنون:



لا تستغرب، فكثرة التفكير في أشياء ليس من شأنك التفكير بها أصلاً ومحاولة الاستمرار في هذه الحلقة المُفرغة قد يدفعك إلى الجنون نتيجة الحيرة والشك.. يبدأ عقلك في التعب والإجهاد من كثرة الأفكار المتراكمة ويفقد وظائفه بالتدريج.

- دوامة الاكتئاب:


التفكير الزائد ينتهي بك إلى الإحباط نتيجة كثرة الأسئلة التي لم تجد لها إجابات شافية. هذا الإحباط ينتج عنه الدخول في حالة اكتئاب ويأس وشعور بالضيق لفترة قد تطول وتؤثر بالسلب على حياتك.


- القلق بشأن المستقبل:


تدفعك كثرة التفكير إلى التطرق للمستقبل والتشاؤم بشأن ما سيحدث والخوف من المجهول، وكيف وأين ستكون بعد عشر سنوات من الآن والتفكير في فراق بعض الأحباب وموتهم. كل هذا يسيطر على تفكيرك وعقلك مما يولد لديك شعوراً بالخوف من المستقبل ومحاولة الهرب منه.



- قلة التركيز وضعف الإنتاجية:

كلما زاد تفكيرك بشأن أمر ما وسيطر على عقلك كلما قل تركيزك في عملك ووظيفتك مما يؤدي إلى ضعف إنتاجيتك والتأثير على جودة عملك وقد تفقد وظيفتك في نهاية الأمر.


- جلد الذات:

يقودك التفكير أحياناً إلى محاولة اجترار ذكريات أليمة ومواقف عصيبة مرت عليك في الماضي وتبدأ في محاولة تفسير هذه المواقف والشعور بأنك فشلت في معالجتها بالشكل الصحيح وتسعى لتأنيب نفسك وهدم ثقتك بها ومحاربتها.



لذا لا تستهين بمخاطر التفكير الزائد وأضراره على حياتك النفسية والعملية وابحث عن حلول وطرق من شأنها مساعدتك بشكل صحيح على التخلص من التفكير الزائد.
 عمليات بحث متعلقة بـ مخاطر وأضرار التفكير الزائد-تنمية بشرية

أضرار كثرة التفكير على الجسم

علاج كثرة التفكير والقلق

علاج التفكير الزائد والوسواس

اسم مرض التفكير الزائد

علاج التفكير الزائد بالقران

التفكير الزائد في علم النفس

التفكير الوهمي

علاج التفكير اللاإرادي بالادوية
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة