U3F1ZWV6ZTQwNjk0NjQxNjc4X0FjdGl2YXRpb240NjEwMTQxNDM0MDY=
recent
أخبار ساخنة

مصحة ويفرلي هيلز...مصحة الموت-تنمية بشرية

مصحة ويفرلي هيلز...مصحة الموت-تنمية بشرية

مصحة ويفرلي هيلز...مصحة الموت

مصحة ويفرلي هيلز...مصحة الموت-تنمية بشرية


ما هي ويفرلي هيلز؟


ويفرلي هيلز هي مصحة أنشئت لعلاج مرض السل الرئوي، حيث كان السل وقتها مرضا مستعصيا، ولم يتم اكتشاف أي مضاد حيوي له حينها، والسل هو عبارة عن فيروس يصيب الرئتين ويمنعها من التمدد والانقباض وبالتالي يمنع دخول الهواء إلى الرئتين وحدوث عملية التنفس بشكل طبيعي.

تم إنشاء مصحة ويفرلي هيلز عام 1910 في مدينة لويزفيل الواقعة في ولاية كنتاكي الأمريكية، وافتتحت عام 1914.

تم تصميم هذه المصحة بحيث تعالج مرضى السل من خلال تعرضهم لأشعة الشمس والهواء النقي، حيث تمتلئ جدران المستشفى بنوافذ الهواء الكبيرة التي تسمح بدخول أشعة الشمس والهواء النقي لغرف المرضى، مما يساعد في شفائهم من هذا المرض، والذي كان حينها وباء خطيرا.
كانت المستشفى في بدايتها تتسع لحوالي عشرين سريرا فقط، ولكن مع انتهاء الحرب العالمية الأولى، أُصيب الجنود بمرض السل، واحتاجت المستشفى لزيادة طاقتها الاستيعابية، مما حدا بالحكومة الامريكية لعمل توسعة بالمستشفى حتى أصبحت مكونة من خمس طوابق وبإجمالي طاقة استيعابية قدرها 400 سرير.

رعاية طبية سيئة وموت محقق

اشتهرت مصحة ويفرلي هيلز بالرعاية والعناية الطبية السيئة للغاية وذلك من قبل الأطباء والممرضات، حيث كانوا يقومون بجر المرضى من أجل تعريضهم لأشعة الشمس واستنشاق الهواء النقي، وكانت ذلك يشمل أيضا أيام الشتاء القارس حيث تنخفض درجات الحرارة لتحت الصفر.


ومن السمعة السيئة التي اكتسبتها هذه المستشفى هو اتخاذ المرضى كفئران تجارب، حيث كان الأطباء يقومون بشق صدورهم وخلع ضلع أو اثنين من أجل تعريض الرئة بشكل مباشر لأشعة الشمس والهواء النقي، والسماح لها بالتمدد والانقباض.

ولكن كل ذلك لم يجد نفعا للعلاج من هذا المرض، فكان أغلب من يدخل هذه المصحة لا يغادرها، ولذلك تم تصميم نفق أسفل المستشفى يسمى "نفق الموت"، حيث يتم فيه إلقاء الجثث ورميها فيها هذا النفق، لإخفائها عن المرضى حتى لا تتأثر صحتهم النفسية.

ومن السمعة السيئة التي اكتسبتها هذه المستشفى هو اتخاذ المرضى كفئران تجارب، حيث كان الأطباء يقومون بشق صدورهم وخلع ضلع أو اثنين من أجل تعريض الرئة بشكل مباشر لأشعة الشمس والهواء النقي، والسماح لها بالتمدد والانقباض.
ولكن كل ذلك لم يجد نفعا للعلاج من هذا المرض، فكان أغلب من يدخل هذه المصحة لا يغادرها، ولذلك تم تصميم نفق أسفل المستشفى يسمى "نفق الموت"، حيث يتم فيه إلقاء الجثث ورميها فيها هذا النفق، لإخفائها عن المرضى حتى لا تتأثر صحتهم النفسية.

إلى أن جاء عام 1962، وصدر حينها اقتراح بافتتاح تلك المصحة واستغلالها كدار رعاية للمسنين.
ولكن تم إغلاق المستشفى مرة أخرى في عام 1980 بشكل نهائي

ما الذي حدث بين 1960 و1980 حتى يتم إغلاق المستشفى بشكل نهائي؟

بعد أن تم افتتاح المستشفى مرة أخرى في عام 1960 وتحويلها إلى دار رعاية للمسنين، لم تجر الأمور على الوجه المطلوب، حيث تصاعدت حينها شائعات بوجود أشباح وأصوات أناس مرضى السل وهو يغنون وكذلك أصوات الأطفال المرضى وهو يمرحون ويلعبون، بل وإن شهود عيان أكدوا أن تلك المستشفى أصبحت مسكونة بشكل كامل بأشباح مرضى السل الذين لاقوا حتفهم داخل المستشفى.

ومما يزيد الأمر غموضا ورعبا، هو وجود غرفة في الطابق الخامس تسمى "غرفة 502" وكانت غرفة للممرضات، هذه الغرفة قيل إنها في الماضي شهدت حالتين انتحار لممرضتين، الأولى كانت في عام 1929، حيث وجدت ممرضة مشنوقة، والغريب أن تلك الممرضة كانت عزباء، وبعد تشريح جثتها وجدت أنها كانت حاملا بطفل.

حادثة الانتحار الثانية كانت في عام 1931، حيث أن الممرضة التي جاءت بعد الممرضة الأولى المنتحرة وُجدت أيضا منتحرة حيث ألقت بنفسها من شباك الغرفة.

كل تلك الأمور دفعت مالك المستشفى إلى إغلاقها، من أجل هدمها وتحويلها إلى منتجع سياحي أو فندق، ولكن ولاية كنتاكي منعته باعتبار هذه المصحة مكان أثري، وتم وضع السياج حول تلك المصحة ليبقى سرها مدفونا حتى وقتنا هذا.
عمليات بحث متعلقة بـ مصحة ويفرلي هيلز...مصحة الموت-تنمية بشرية

قصة المستشفى المهجور غرفة رقم 13

قصة مستشفى إلويز

قصة مستشفى غونجيام للأمراض النفسية

قصة مستشفى الأرواح كاملة


ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة