U3F1ZWV6ZTQwNjk0NjQxNjc4X0FjdGl2YXRpb240NjEwMTQxNDM0MDY=
recent
أخبار ساخنة

كيف تقوم بتغيير حياتك للأفضل؟تنمية بشرية

كيف تقوم بتغيير حياتك للأفضل؟تنمية بشرية

كيف تقوم بتغيير حياتك للأفضل؟


كيف تقوم بتغيير حياتك للأفضل؟
كيف تقوم بتغيير حياتك للأفضل؟



الكثير منا يشعر بأنه يرغب في تغيير حياته للأفضل، ونشعر أحياناً أن الحياة غير منصفة لنا وبأننا نرغب في تغيير الحياة، لكن عزيزي القارئ يجب ان تعلم ان التغيير يبدأ فيك، فيجب أن تتغير انت أولاً، ثم ستجد ان العالم من حولك تغير تدريجياً، فالتغيير يبدأ من تغيير نفسك ولقناعاتك الخاطئة، فلا يمكن ان تتقدم في حياتك أنت بحاجة للتغيير، وبدلاص من تغيير نفسك تحاول تغيير العالم الذي حولك، فلا يوجد أجمل من ان تكون انت هو التغيير الذي ترغب به في العالم، غير قرارتك وسلوكياتك وفلسفاتك ووجهها، فبدلاً من أن تكون سلوكياتك خاطئة، عدلها جميعاً، بحيث تحصل على سلوكيات وقرارات وفلسفات صحيحة ومقبولة وصحية، وعند تغييرك لهم ستدرك أن العالم الذي حولك هو صحيح وكنت أنت المخطئ.

عزيزي القارئ إذا حاولت ان تغير العالم المحيط بك، وتركت تغيير نفسك، ستدرك أن التغيير الذي قمت فيه غير مفيد وغير مجدي، بل أنت تقوم بمضيعة لوقتك، وتعاند والعالم الذي حولك، بدون وجود أي فائدة لما تقوم به.

ومن المؤسف أنه عند شعورنا بالحزن او اليأس، نطلب من الآخرين تغيير أنفسهم ونبدأ بإلقاء اللوم عليهم، ونطلب منهم تغيير أنفسهم، ونشعر بأنهم هم المخطئين في هذا العالم، ولكن هل حاولت ان تقوم انت بالتغيير؟ هل جربت ان تفكر بالمشكلة بطريقة عادلة بدون التحيز لأي طرف؟ حتى أنت لا تتحيز لنفسك؟ عند التفكير بطريقة عادلة ستدرك أنه من الخاطئ أن تطلب من الآخرين التغيير، بل من الأفضل أن تغير أنت نفسك لتتأقلم مع العالم الذي حولك، ابتعد عن ثقافة اللوم والاتكال، ولا تجعلها تجرك إلى الهاوية، فقد تؤدي تلك الثقافة إلى فقدانك الكثير من الأصدقاء والأشخاص المهمين بالنسبة لك.

لكي تقنع نفسك بالتغيير ، ابدأ بالتفكير بأن العالم والأشخاص الذين حولك أمور ثابتة لا تتغير نهائياً، وأنه لا يوجد حل سوى تغيير نفسك، فأنت الوحيد المتغير بهذا العالم، فالتغيير الحقيقي يبدأ من القناعات والآراء من خلال تطويرها بشكل أفضل، وجعلها متناسبة مع المجتمع الذي نعيش فيه، فإن قمت بذلك لن تجد نفسك حزيناً أو وحيداً.
ومن أهم الوسائل لتغيير النفس التكيف مع الاحتياجات الشخصية ومحاولة الوصول إليها، بدون التأثير على العالم الخارجي، عند تلبية احتياجاتك الشخصية حاول تلبيتها بنفسك، ولا تطلب من الآخرين القيام بها لأجلك، سامح نفسك، وانسى أخطاء الماضي، وحاول تطوير نفسك عن طريق التعلم من الاخطاء القديمة وتفادي حدوثها في الوقت الحالي، احرص على قبولك للنقد من قبل الآخرين، وخذ بعين الاعتبار ان هذا النقد بناء ويساعدك في بناء شخصية صحيحة متسامحة مع الآخرين ومع المجتمع، كن فخوز بنفسك، ومع تغييرك لنفسك ولعاداتك وأفكارك للأفضل ستشعر بأنك فخور جداً بالإنجاز الذي تحققه في بناء شخصية واعية.

عزيزي القارئ لا تضيع وقت في محاولاتك لتغيير العالم، فبدلاً من ذلك قم بعمل أشياء مفيدة تعود عليك بعائد مفيد، فبتلك الطريقة سوف تستطيع ان تفكر بشكل إيجابي وبأن هذا العالم مفيد ومنصف لك، فعلى سبيل المثال: تعلم لغة او مهارة جديدة، اهتم بنظافة وترتيب منزلك، مارس الرياضة، فممارسة الرياضة بشكل مستمر تعطيك شعور إيجابي ومتفائل، قلل من توقعاتك فبتلك الطريقة لا تصدم عن عدم تحقيق شيء ترغب به، وحدد الاهداف التي تكون قابلة للتنفيذ، وابتعد عن كل طموح خيالي من الصعب تحقيقه. تعامل بشكل محترم مع أصدقائك ومع الآخرين، فبتلك الطريقة هم سيبادلونك نفس الاحترام، وهذا سوف يساعدك على التخلص من نظرتك السلبية لهم، املأ وقتك ولا تترك الكثير من وقت الفراغ لديك، فوجود وقت كبير لديك يتسبب في تفكيرك بشكل سلبي.

لقد سمعنا عن تغيير الكثير من الدول وعن كونها الآن الدول التي في الصدارة من جميع النواحي في مجالات الحياة، ولكن إن امعنا النظر سنجد أن الشعب هو من غير نفسه، هو من تعب وحرص على كونه الاول في كل شيء، هو من تعلم واجتهد، هو من صنع وتميز وقام بتصدير منتجاته، هو من اختار الأشخاص الأفضل ليقوموا بقيادة الدولة نحو التقدم، فالتغيير الداخلي يكون قبل التغيير الخارجي.



ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة