U3F1ZWV6ZTQwNjk0NjQxNjc4X0FjdGl2YXRpb240NjEwMTQxNDM0MDY=
recent
أخبار ساخنة

كيف تصبح سعيدا؟تنمية بشرية

كيف تصبح سعيدا؟تنمية بشرية

كيف تصبح سعيدا؟ 

كيف تصبح سعيدا؟
كيف تصبح سعيدا؟تنمية بشرية

 ما هي السعادة؟

السعادة الحقيقة هي سلام داخلي وطمأنينة وراحة تشعر بها في داخلك في جميع الأوقات، بغض النظر  عن الظروف المحيطة بك، حتى لو كانت من أصعب الظروف، فالإنسان السعيد يكون متأكد من أنه يمتلك العديد من الأشياء الجميلة ويحمد الله عز وجل عليها، فعند حدوث مشكلة ما لا تطول فترة حزنه، بل يعود إلى حالته السعيدة بعد يوم أو يومين ولا تطول فترة حزنه كثيراً، الإنشان الغير سعيد بحياته عند حدوث مشكلة ما سوف تجده حزين جداً وسيكون من الصعب عليه تخطي هذه المشكلة، والسبب أنه إنسان غير سعيد، وغير راضي بما حققه في حياته.

يعتبر العديد من الأشخاص أن السعادة تكون بوجود شخص معين في الحياة، وهذا غير صحيح، فيجب أن تكون السعادة متعلقة فيك وبتصرفاتك وبشعورك الداخلي، فلا يوجد أجمل من ان تكون انت مصدر سعادتك، وأن تكون أفعالك وإنجازاتك هي مصدر سعادتك، فالسعادة غير مرتبطة بوجود أي شخص، فلو كانت مرتبطة، لما استطاع الإنسان ان يتحمل مصيبة الموت، وأن يعود لحياته السابقة بعد هذه المصيبة.
السعادة هي مصدر الصحة والمناعة القوية في جسم الإنسان، فبناء على العديد من الدراسات اتضح انه عند حزن الإنسان بسبب شيء ما، تنخفض المناعية لديه بشكل كبير، ويكون عرضة للإصابة للأمراض، وهذا ما يفسر إصابة بعض الأشخاص بالجلطة القلبية أو امراض ضغط الدم عند حزنهم، فبسبب حزنهم تنخفض مناعتهم، وتقل القدرات الوظيفية لأعضاء جسم الإنسان ويحدث خلل في أدائها مما يتسبب في الأمراض وأحياناً في الوفاة.

ومن الخاطئ أن تبحث عن السعادة في المكان الخطأ، فيعتقد الكثير منا ان هناك أشياء معينة إن حصلت فسوف نكون سعداء، ونبحث عن السعادة في أماكن لا تستحق أن نبحث فيها، فلو كانت مصدر سعادتنا لرزقنا الله – سبحانه وتعالى -  بها، وحتى لو حققنا هذا الشيء، فبعد فترة زمنية سوف يكون بداخلنا فراغ مرة اخرى ، وسنبدأ بالبحث عن سعادة جديدة، والتفسير الوحيد لذلك كان أن ما حققته لم يكن هدف يسبب السعادة بالنسبة إليك.

يتساءل العديد من الأشخاص عن كيفية الوصول إلى السعادة، ومن الخطوات التي تساعدك في الوصول إلى السعادة:

  • استيقظ كل يوم وبداخلك شعور بأن هذا سيكون أحد الايام الجميلة، حتى لو كنت تعلم بأن هناك مشكلة ما سوف تحدث، اقرأ الأدعية اللازمة التي قد تريحك،  استيقظ وعلى وجهك ابتسامة، حتى تعطي شعور لجسمك ولعقلك بأن هذا يوم جميل وإيجابي.
  • تعامل مع نفسك بأنك مثالي، وأنه لا يوجد أي نقص بشخصيتك أو بصفاتك، بتلك الطريقة تبتعد عن القيام بالأشياء التي لا تقدر عليها، أو التي لا تطابق شخصيتك، والتي قد تتسبب في إحزانك لاحقاً.
  • اجعل حولك بيئة إيجابية، فالمحيط دائماً يوثر بالإنسان، فعلى سبيل المثال: الأشخاص السعداء أو الذيم يبثون طاقة إيجابية لا يسمحون لك إطلاقاً بالحزن، فهم لا يقبلون الحزن في حياتهم، بل ويقوموا بنشر السعادة حولهم باستمرار، على العكس الأشخاص الذين يستمرون بالحزن والشكوى، والذين قد يشعروك بأن الحياة صعبة جداً وأنها تعيسة.
  • ابتعد عن فعل الأشياء التي لا تستطيع فعلها أو تغييرها، فعند محاولتك فعل أشياء من الصعب عليك إنجازها، قد يتسبب لك هذا في خيبة أمل وفي إحزانك، لذلك قم بفعل الأمور التي تتقن فعلها والتي تبث شعور إيجابي بداخلك.
  • قم بتذكير نفسك بما قمت بتحقيقه من نجاحات وحفز نفسك بأنك قادر على أن تقوم بمثلها مرة أخرى.
  • لا تهمل التفاصيل السعيدة في يومك، فخلال يومك تمر بالعديد من اللحظات السعيدة والتي قد تكون في نظرك صغيرة، ومع ذلك لا تهمل تلك اللحظات واستمتع بها لأن جميع هذه اللحظات تمثل ذكريات سعيدة لك.
  • قم بعمل الأنشطة المفضلة لديك، والتي قد تساعد على جعلك سعيداً، فإن كنت تفضل مشاهدة برنامج تلفزيوني معين، قم بمشاهدته ولا تتردد في ذلك، أو قم بممارسة رياضتك المفضلة، اذهب للحديقة التي تشعر بأنها تريح نفسيتك، استمع لأغنيتك المفضلة.
  • اجعل لنفسك الأولوية دائماً، فأنت أولاً في كل شيء، قم بعمل الأهم بالنسبة لك، ولا تخمل نفسك، وبعد الانتهاء من نفسك، بإمكانك القيام بالأولويات الأخرى.







ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة